Navigation – Plan du site
Actualités

حوليات مخطوطات اليمن، العدد 15، يناير 2013

Traduction de
عصام المحيا

Plan

Haut de page

(العدد القادم، يوليو 2013)

تتمنّى إدارة حوليات مخطوطات اليمن أن يكون عام2013سعيداً على قرّائها الكرام.

منذ الآن أصبح لـحوليـّات مخطوطات اليمن غلاف، ويليه فهرس محتويات العدد، وقد ظهرت في العدد السابق عناوين مرجعية، مشفوعة بتنسيقللصفحات بصورة متقابلة. وبناءً على ذلك، أصبح بإمكان القرّاء تصفـّح العدد أو تنزيله إما ملفات متفرّقة من موقع(CEFAS):

http://www.cefas.com.ye/spip.php?rubrique36 (النسخة الفرنسية)،

http://www.cefas.com.ye/spip.php?rubrique160 (النسخة العربية)،

وإما بملف واحد من هذا الموقع :

http://www.anne.regourd.org/chroniques-du-manuscrit-au-yemen. (النسخة الفرنسيةوالعربية).

ونذكـّر قرّاءنا بأنه حتى ولو لم يتغيـّر الاسمحوليات مخطوطات اليمن(CMY)، فإن مدى المجلة يمتدّ على جميع أرجاء الجزيرة العربية، وعليه يتم قبول المشاركات والأخبار التي لا تتناول اليمن حصريـّاً.

وقد زادفريق حوليات مخطوطات اليمن مؤخـّراًحيث استقبل بفرحة غامرة نهى صادقNohaSadek، وهي من سيتولى زاوية المخطوطات فيباب تاريخ الفنّ.

إدارةحوليات مخطوطات اليمن (CMY)

الأخبار والمستجدّات

علم المخطوطات والفهرسة والرقمنة والحفاظ على المخطوطات

25 أكتوبر 2012.تهريب مخطوطات من اليمن إلى خارج حدوده : فماذا عن القانون ؟

ثمة مقال قصير لمحمد السيد نشره في موقع وكالة أنباء الشعر وينتقدفيه، مجددّاَ، الفراغ القانوني الذي يحيط بتهريب مخطوطات اليمن خارج الحدود، وغياب اتخاذ العقوبات على كلّ من يشارك في عمليات المتاجرة بها (انظر حوليات مخطوطات اليمن، العدد 14يوليو 2012:cmy.revues.org/،

http://www.cefas.com.ye/spip.php?article487، http://www.anne.regourd.org/cmy/ar/14/cmy14.00.actu.pdf).

ولمزيد من التفاصيل :http://www.alapn.com/ar/news.php?cat=11&id=24663.

منتصف نوفمبر 2012.تازين حسن، نسخ القرآن القديمة المعروفة بـ"قرآن صنعاء"، فيديو على موقع "Veoh "

استناداً إلى الإعلان الذي وضـِع على الإنترنت قبل شهرين :

http://www.veoh.com/watch/v40016676Q8y4XSXn?h1=Rare+Manuscript+of+Quran%2C+Sana's+Manuscript%2C+Yemen.

27 نوفمبر 2012. مداخلة عن نوع من الورق المزخرف المستعمل في اليمن وأثيوبيا في القرنين التاسع عشر والعشرين

في 26 نوفمبر 2012، قدّمت آن ريغورد Anne Regourdمداخلة بعنوان : "ورق المخطوطات الأثيوبية في القرنين التاسع عشر والعشرين : بين إيطاليا والعالم العثماني"، في إطار الندوة التي يديرها جان-بيير فان ستيفلوإلويز براك دو لا بيريير، والموسومة بـ "‘عوالم الإسلام الجديدة‘ في تاريخ الفن والآثار" (وحدة المعلومات والأبحاث (UFR) في تاريخ فنون الإسلام وآثار بلدانه، جامعة السوربون ـ باريس، ووحدة البحث المشتركة (UMR)، قسم "الشرق وحوض المتوسط")، في المعهد الوطني للتاريخ والفنّ(INHA).

وتركـّز الأمر بدايةً على تصنيف أنواع مختلفة من الورق المسمـّى بـ"أبو شباك"، الذي اقتصر استعماله في مخطوطات اليمن وأثيوبيا، في حين أن نوعاً واحداً تمّ اكتشافه حتى الآن. ثمّ على محاولة تحديد مكان صناعة هذه الورق.

وستـُنشر النتائج الأساسية لهذه المداخلة قريباً في : "تجارة الورق في البحر الأحمر (في القرن التاسع عشر والنصف الأول من القرن العشرين : الورق المحلي والورق الإيطالي، حالة الورق العثماني ذي علامات مائية المستخدم في اليمن وأثيوبيا"، تأليف آن ريغورد، كتاب تذكاري تكريما للبرفسور إيراجإفشار، مؤسسة الفرقان، لندن.

6 ديسمبر 2012. مداخلة عن فهرسة الورق المزخرف لمخطوطات زبيد

في 6 ديسمبر 2012، قدّمت آن ريغورد Anne Regourdمداخلة بعنوان "فهرسة الورق ذي علامات مائية لمخطوطات زبيد"، خلال فعاليات الحلقة الثالثة من حلقات الدراسة الموسومة بـ "حلقات الفهرسة" في جامعة نابولي "المشرقية"، التي أجريت في قصر دومينيل في نابولي.

وتركـّزت المداخلة على إبراز المشاكل التي تكتنف فهرسة الورق ذي علامات مائية عندما يتعلـّق الأمر بمخطوطات نـُسخت ابتداءً من النصف الثاني للقرن التاسع عشر، وقد أخذت مثالاً على ذلك ورقة صناعية عليها علامة مائية متقابلة "بومباي"، موجودة في زبيد. وقد أسفر برنامج حفاظ على مخطوطات زبيد وهو أحد برامج المركز الفرنسي للآثار والعلوم الاجتماعية بصنعاء (CEFAS)، عن فهرسة الورق ذي علامات مائية، ويمكن الاطلاع عليه في الإنترنت (انظر فهرس مكتبات المخطوطات الخاصة فيزبيد. 1. مكتبة عبد الرحمن الحضرمي، ملحقالجزءالاول، الورق ذو العلامات المائية:http://www.cefas.com.ye/spip.php?article393).

خريف عام 2012. صدور كتاب المخطوطات بالحرف العربي تأليف فرنسوا ديروش وفالنتينا ساغاريا روسي، دار فيلا للنشر، روما، 2012، رقم الإيداع : 978-88-8334-687-3
Parution de François Déroche, Valentina Sagaria Rossi, I manoscritti in caratteriarabi / Al-maḫṭūāt bi-al-arf al-‘arabī, Rome, Viella, 2012. ISBN 978-88-8334­­­-687-3

وقد صدر هذا الكتاب بعد Manuel de codicologie des manuscrits en écriture arabe، الصادر عام 2000، تحت إشراف فرنسوا ديروشFrançois Déroche ، عن مطابع المكتبة الوطنية الفرنسية.وشهد هذا الإصدار الأوّل باللغة الفرنسية نسخة عربية وهي المدخل إلى علم الكتاب المخطوط بالحرف العربي، مؤسسة الفرقان، لندن، 1426/2005، وأرفـِقت به مسارد بلغات متعدّدة، كما شهد نسخة إنجليزية IslamicCodicology. An Introduction to the Study of Manuscripts in Arabic Script, ، مؤسسة الفرقان، لندن، 1426/2005 (انظر حوليات مخطوطات اليمن، العدد 2 (2CMY)، يونيو 2006 : http://www.cefas.com.ye/spip.php?article190، revues. Org).

إننا أمام إشكالية مختلفة : فلم يقتصرImanoscritti in caratteriarabi /المخطوطات بالحرف العربيعلى منهج Manuel de codicologie، بل ضمّ إضافات معتبـَرة، ومن أهمـّها تلك التي تتناول حفظ المخطوطات وترميمها، ولنا أن نشير إلى شروحات عن اليمن تأخذ في الاعتبار الأبحاث التي أجريت عن العقد الأخير من خلال المجموعات الإيطالية. فقد ذكـِر مقال عبد الرحمن الأهدل "طريقة تسطير الأوراق في زبيد"، المنشور في حوليات مخطوطاتاليمن، العدد 5 (CMY 5)، الصادر في يونيو 2007(انظر revues.org, http://www.cefas.com.ye/spip.php?rubrique214)، وللأسف تم بتر المرجع، وقد تمتإعادة تصنيع نموذج المسطرة التي كان يستعملها العلاماء في زبيد، وهي أهم مركز لنسخ المخطوطات (انظر ص 79، الصورة 23)، ضمن عملية القيام بأبحاث عن المجموعات اليمنية المحفوظة في اليمن.

نشر النصوص

2011. صدور ديوان حاج داكون : مجموعة من الشعر المهريّ، تقديم وترجمة وتعجيم صاموئيلليبهابر، أردمور (ولاية بينسيلفانيا)، المعهد الأمريكي للدراسات اليمنية، 2011، 187 صفحة

The Dīwān of ājjDākōn: A Collection of Mahri Poetry, Introduction, Translation and Transliteration by Samuel Liebhaber, Ardmore (Pennsylvania), The American Institute for Yemeni Studies, 2011, 187 p.

يقدّم لنا صاموئيلليبهابرSamuel Liebhaberمادّة متشعبـّة ومتعدّدة المجالات من خلال النص والحواشي والتعليقات والأداء الشفوي، كما يتطرّق هذا النص إلى مجال المخطوطات اليمنية، ويقوم به بطريقة مقصودة تماماً، لذا فمن المفيد أن نسرد نبذة عنه في هذا المقام :

يبرز في الصدارة الشاعر المهري حاج بر علي بر داكون، المولود في قشن عام 1968 ويسكن في مـُحيفيف (محافظة المهرة)، وهو رجل مشهور بموهبته ومدرك تمام الإدراك للظروف الجديدة التي يولد شعره في ظلـّها : فلم يعد يتناول المجتمع المهري القبلي القديم، وإنما يعرض مجتمعاً تغيـّر جذريـّاً، تكاد اللغة العربية تطغى فيه على المهريـّة، وتغيـّرت أذواق الجمهور وتطلـّعاتهم، وانتشرت أشكال ومواضيع وأبنية قادمة من آداب أخرى وتكيـّفت مع الأدب المهريّ، وأفسح التناقل الشفويّ المحض مكاناً للشريط الصوتي وللتسجيل الرقمي بل وللنص المكتوب، إنه عالـَم حديث يستطيع فيه باحث أمريكي أن يحط رحاله ليسأل شاعراً من جنوب الجزيرة العربية ويعمل معه جنباً إلى جنب. إن الحاج داكون يدرك كل ذلك ويتصرف وفقاً له، بينما يقوم ليبهابر بتحليله وعرضه في دراسة تمهيدية في ستين صفحة. وهذا يعني أن أهميـّة الكتاب تكمن على الأقل في هذا البعد التحليلي كما في موضوع النشر نفسه.

وتتكوّن المادّة التي سلـِّطت عليها الدراسة من 18 قصيدة غزلية باللغة المهرية، كتبها حاج داكون بحروف عربية ( مع عدد من الاختيارات الإملائية والحروف الخاصـّة)، وترجمها الشاعر بنفسه إلى العربية واتخذ لها أشكالاً وأوزاناً قريبة من الأصل. إن هذا الديوان (ما دام يـُقدّم هكذا)، عبارة عن مخطوطة أصلية صوّرت كما هي : (ص 143-181). ويعرض ليبهابر من هذه النصوص (ص 63-101) تعجيماً صوتياً مكتوباً بالحروف اللاتينية من خلال قراءة صوتية للمؤلف نفسه في مرحلة تسبق بقليل كتابة النسخة المخطوطة المذكورة أعلاه (ومن هنا حصل بعض الاختلاف الطفيف بين النسختين)، ومرفـَق بكل قصيدة ترجمتها بالإنجليزية. وقد أُتبـِع هذا القسم (ص 103-141) بتعجيم مطبوع بالحروف العربية حيث يقوم ليبهابربتقويم بعض الاختلالات و"زلـّة القلم" في المخطوطة الأصلية، وكل قصيدة بالمهرية متبوعة بترجمتها إلى العربية. وما سيثير اهتمام اللغوي بشكل خاص هي الملحوظات العديدة التي ترافق النص المهري، المكتوبة بالحروف اللاتينية، وتلك ثمرة تجاوب الباحث مع موضوعه وتعوّده عليه وكذلك العمل الدقيق الذي قام به مع الشاعر نفسه.

وقد عرض ليبهابر في الصفحات من 1 إلى 57، أصول البلاغة الشعرية المهرية الجديدة بالفعل، يمكنها أن تفيد كل من يهتم بالآداب الشعبية التي تتسم إلى حدّ ما بالشفوية في شبه جزيرة العرب، وبالتغيـُّرات التي تطرأ على هذه الآداب. ويقدّم الوضع الخاص للغة المهرية حيث تختلف عن العربية العامـّيـّة بأنها لا تستعمل الكتابة، إلا في ديوان حاج داكون فقط، فلهذا الديوان قصب السبق في هذا المجال، ويتناول ليبهابر أسباب كتابة تلك النصوص، كما يتطرّق إلى العقبات المادّية التي اعترضته. ويعرض أيضاً للتأثيرات الخارجية ( لا سيما الألوان الحضرمية) التي أفضت بالشاعر إلى إدراج الأشكال الشعرية الجديدة المتعدّدة المقاطع في اللغة المهرية، ويمايز بين نماذج الشعر الغنائي المختلفة الموجودة في الديوان. ومن خلال المقارنات الدقيقة والعميقة بين قصائد حاج داكون وقصائد مهرية أخرى أقدم (وهذه أيضاً معجمة ومترجمة ومليئة بالملحوظات)، يعرض كيف أشعار حاج داكون تختلف عن الأشعار المنحدرة من العرف الشفوي الخالص، على مستوى اللغة والصيـَغ واستعمال الاستعارات والمواضيع المناسبة، وبنية كل مقطوعة، وكذلك التلاعب والمزج بين الأنماط الأدبية، من خلال تلميحات شعرية إلى مجالات أخرى من فنون الكلام التقليدية (لا سيـّما الأحاجي).

ولا تكمن فائدة هذا الإصدار، الذي يجري على نسق الإصدارات الأخرى للكاتب نفسه (يمكن الرجوع إلى سيرته (بالإنجليزية):

(http://www.middlebury.edu/academics/arabic/faculty/node/14171، في أنه يوثـّق فقط بدقـّة لأدب لم يـُعرف معرفة كافية وهو مهدّد بالانقراض، بل لأنه يتيح أيضاً إدراك كيف أن دراسة هذه الوثائق دراسة متحققة من شأنه أن يزوّد بمعلومات عن المجتمع الذي أنتج هذه الوثائق وعن التحوّلات التي يشهدها.

حرّر هذا التقرير جوليان دوفور (جامعة ستراسبورغ)

23 أكتوبر 2012. من بحر قزوين إلى الحرب الباردة : رحلة نصّ معتزليّ

يواجه تناول تراث المعتزلة بدراسة علمية العديد من العقبات، ويتطرّق جان تيلJan Thiele (وحدة البحث في مخطوطات المعتزلة، الجامعة الحرّة في برلين) في ملحوظة قصيرة عن "تركيب قطع الصورة الملغزة : إعادة تجميع نص من خلال مخطوطات إسلامية ويهودية"« VomZusammenfügen der Puzzlesteine: EineTextrekonstruktion mit muslimischenundjüdischenHandschriften »، إلى المسألة المعقدة التي تكتنف إعادة تجميع نص رسالة لابن متويه : المجموع في المحيط بالتكليف،انطلاقاً مما يبدوا أنه أول نسخة مخطوطة لهذه الرسالة،وتعود إلى القرن الثاني عشر الميلادي وهي ممهورة بإمضاء عالم دين زيدي المذهب : الحسن بن محمد بن الحسن بن أبي بكر الرصـّاص (ت. حولي1187 م). وتكمن أصالة إسهام جان تيل وإبداعه في أنه سرد الظروف التي تعتري تناقل النصوص مع مقارنة مسألة تداول المخطوطات نفسها بمسألة الوصول إلى النص، المرتبطة بحلقات التاريخ الغربي (الحرب الباردة مثلاً).

نص الملحوظة (بالألماني) :http://www.ihiw.de/w/blog/2012/October/manuskript-des-monats/، وللكاتب نفسه عن الرصـّاص وانتشار المذهب المعتزلي في اليمن ذي المذهب الزيدي (بالإنجليزية) :

http://www.academia.edu/409416/Propagating_Mu_tazilism_in_the_VIth_XIIth_centur y_Zaydiyya_The_Role_of_al-_asan_al-Ra_a .

خريف 2012. صدور كتاب طب الأعشاب في اليمن، بين العلم التقليدي والممارسة، وفائدته للعالم اليوم، تأليف كلٍّ من أنغريدهيهماير وآن ريغورد وهان شونيغ (الناشر)، دار ليد، بريل، 2012، رقم الإيداع : 0929-2403
Ingrid Hehmeyer, Anne Regourdet Hanne Schönig (éd.), Herbal Medicine in Yemen. Traditional Knowledge and Practice, and Their value for Today’s World, Leyde, Brill, 2012.ISBN 0929-2403

ننوّه على وجه الخصوص بالمقالات التالية التي تنهل من موادّ أخـِذت من مخطوطات يمنية مطبوعة أو غير مطبوعة:

"علم العقاقير الشرق أوسطية وتجارة الهند مرجعيةً للنباتات الطبية اليمنية في العصور الوسطى"، تأليف ايفرايم ليف Efraïm Lev، ص 21-42.

"السحر والطب في دراسة من القرن الثالث عشر في علم النجوم"، تأليف بيترا شيميدلPetra G. Schmidl، ص 43-68.

"القات والتداوي التقليدي في اليمن"، تأليف دانيال فاريسكوDaniel M.Varisco، ص 69-102.

"العسل والقهوة والشاي في الممارسات الثقافية في حضرموت"، تأليف ميكائيل رودينوفMikhailRodionov، ص 143-152.

أخبار من الجزيرة العربية

10-16 نوفمبر 2012. مسقط –مركز عمان الدولي للمعارض ـ هيئة الوثائق والمحفوظات الوطنية، المعرض وورشة العمل

قام فريق "صناعة المخطوط الإسلامي" و"الآلاتوالأدوات في الحضارة الإسلامية" في مسقط (عمان) من10إلى16 نوفمبر 2012، بتنظيم مجموعة من المداخلات وورشة عمل مخصصة لأدوات حرفييّ التجليد وفن الخط وللمتخصـّصين في صيانة المخطوطات، مستعينة بمعرض يوضح عمل هذه الأدوات.وقدتم تنظيم هذه الفعالية بمركز عمان الدولي للمعارض ـهيئة الوثائق والمحفوظات الوطنية، وكان من بين المساهمين أحمد عبد الباسط (دار الكتب المصرية) وعلاء محمود (متحف الفنّ الإسلامي بالقاهرة). ويمثـّل هذا المعرض أول فعالية ينظّمها الفريق حول أحد مواضيعه المفضلة: "توثيق صناعة المخطوط الإسلامي : الآلات والأدوات". ويؤمـَّل توفير دليل مصوّر (كاتالوغ) ودراسة علمية وإنشاء موقع إلكتروني لتوثيق الأدوات القديمة الموجودة حالياً أو الموصوفة والمرسومة على صفحات المخطوطات والوثائق والمنمنمات.

للمزيد من التفاصيل، انظر :www.facebook.com/IslamicBookmaking.

للتواصل :محمود زكي mzakimail@gmail.com.

كما يمكن مراجعة تقرير عنالمعرض في جريدة الحياة اللندنية:http://alhayat.com/Details/457699، والاستماع إلى ندوة نقدية لحاتم الضامن على الرابط التالي:http://t.co/9tsiultf.

11-13 ديسمبر2012. الإباضية في المجتمعات الإسلامية في القرون الوسطى، النظم السياسية وأنماط التنظيم والتفاعلات الاجتماعية

تمّ تنظيم هذا الملتقى الدولي في المدرسة الفرنسية بمدريد (Casa de Velazquez) بإشراف سيريل أيليه Cyrille Ailletمن جامعة ليون الثانية (Lyon II)، في إطار برنامج المغرب الإباضي

Maghribadite (maghribadite.hypotheses.org).

البرنامج مفصـّلاً على الرابط التالي :

http://www.casadevelazquez.org/accueil/calendrier-des-activites/recherchescientifique/

news/libadisme-dans-les-societes-islamiques-medievales/.

ديسمبر 2012. صدور العدد 132 منمجلة العالم الإسلامي والمتوسطي : "الإباضية، أقلية في قلب الإسلام" بإشراف سيريل أيليه من جامعة ليون الثانية (Lyon II)
Cyrille Aillet (Université de Lyon II, dir.),« L’ibadisme, une minorité au cœur de l’islam », Revue des mondes musulmans et de la Méditerranée 132

للاطلاع على تقديم العدد وفهرس محتوياته (بالفرنسية) : http://remmm.revues.org/7711.

الأخبار الدولية

المستجدّات الأفريقية

3-5 أكتوبر 2012. ورشة عمل عن مخطوطات غرب أفريقيا في إبادان، نيجيريا

بمناسبة العيد الخمسين لافتتاح معهد الدراسات الأفريقية في جامعة إبادان في نيجيريا، نظـّم الدكتور إي. أ. جيموه، الأستاذ في مركز التوثيق العربي، أحد أقسام المعهد، ورشة عمل عن مخطوطات غرب أفريقيا دامت ثلاثة أيام، من 3 إلى 5 أكتوبر 2012. وقد نشر المركز حتى عام 1994 "نشرة بحث مركز التوثيق العربي"ResearchBulletin of the Center of ArabicDocumentation التي ضمـّت عدّة مقالات عن المخطوطات، ما زال يـُستشهـَد ببعضها.

لمزيد من التفاصيل،انظر :http://ias.ui.edu.ng/conference/Handbill.pdf.

11 أكتوبر 2012. ليون، المدرسة العليا لتأهيل المعلمين، منح شهادة الدكتوراه الفخرية لعبد القادر حيدرة، مكتبة تومبوكتو

جرت مراسم منح الدكتوراه الفخرية لعبد القادر حيدرة، مدير مكتبة تومبوكتو، يوم الخميس 11 أكتوبر 2012 في المدرسة العليا في ليون (ENS).

ومن تولـّى التعريف والإشادة به هو جورج بوهاسGeorges Bohas، الأستاذ في المدرسة العليا وعضو معهد فرنسا الجامعي، وقد نوّه بإسهامه المتميز في جمع عدد كبير من المخطوطات وإنقاذها من الضياع.

وقد تمـّت فهرسة مكتبة عبد الخالق حيدرة في أجزاء عديدة نشرتها مؤسسة الفرقان في لندن : فهرس مخطوطات مكتبة ماما حيدرةCatalogue of Manuscripts in MammaHaidara Library، 2003. وقد أتاح مشروع "فيكماس" (VECMAS) بإشراف جورج بوهاس، دراسة النصوص المهمة من مكتبة عبد الخالق حيدرة ونشرها (انظر "بالفرنسية" : http://vecmastombouctou.ens-lyon.fr/).

أكتوبر 2012."رواية الإسكندر في تومبوكتو، قصة ذي القرنين، المخطوطة الناقصة"، ترجمة جورج بوهاس وعبد الرحيم ساغر وأهيف سينو، باريس، دار أكت سود للنشر/ المدرسة العليا في ليون (ENS)، مكتبة ماما حيدرة، "مخطوطات تومبوكتو"، 2012، 98 + 143 ص. رقم الإيداع : 978-2-330-01339-4
Le roman d’Alexandre à Tombouctou. Histoire du Bicornu. Le manuscrit interrompu. Traduction de GeorgesBohas, AbderrahimSaguer, AhyafSinno, Paris, Actes Sud / ENS de Lyon. Bibliothèque MammaHaidara. « Les manuscrits de Tombouctou », 2012, 98 + 134 p. ISBN 978-2-330-01339-4

وهي نسخة من قصة الإسكندر ذي القرنين لعبده عبد الملك. وقد أنجـِزت الطبعة العربية والترجمة الفرنسية لهذا النصّ ضمن أعمال مشروع "فيكماس" (VECMAS)، الذي تتمثـّل أهدافه في إصدار طبعات محقـّقة ومنقـّحة للمخطوطات العربية المحفوظة في تومبوكتو وتأهيل المتخصـّصين في هذا المجال (انظر "بالفرنسية" :(http://vecmastombouctou.ens-lyon.fr/.

أكتوبر 2012.مخطوطاتتومبوكتو، أسرار وأساطير وحقائق، إعداد جان ميشيل لاتيس، وبمشاركة كلٍّ من جورج بوهاس وشيخ حميدو كان ودولايكوناتيه ومحمود زوبر ومحمد حمادي وسعد تراوريهوفلوريالسناغوستان وسليمان بشير ديان، باريس، دار جان ـ كلود لاتيس للنشر، 2012،رقم الإيداع : 978-2-7096-3954-5
Jean-Michel Djian, Les manuscrits de Tombouctou. Secrets, mythes et réalités, Paris, Jean-Claude Latès, 2012, avec les contributions de Georges Bohas, Cheikh Hamidou Kane, Doulaye Konaté, Mahmoud Zouber, Mohamed Hamady, Saad Traoré, Floréal Sanagustin, Souleymane Bachir Diagne, ISBN 978-2-7096-3954-5.

ويكسر هذا العمل الصورة النمطية التي "ألصـِقت" بأفريقيا الواقعة جنوب الصحراء، تلك الصورة التي تربط تاريخها بالنقل الشفوي، وهو عمل في متناول جمهور عريض، وبه كثير من الرسومات. وتمّ اختيار تومبوكتومن بين مدن أخرى مكاناً رمزيـّاً لنشر علوم الإسلام في أفريقيا منذ القرن الرابع عشر. وتقدّم العديد من التصاوير مخطوطات في حالتها، وكذا أدوات النسخ والطرق المألوفة في الحفظ. ويـُظهر مجرد النظر في حوافّ المخطوطات التي فقدت شيئاً من بياضها وبريقها بأن العلاماء كانوا يطّلعون عليها باستمرار.

ونشرت زميلتنا مسارات خبر صدور الكتاب في عددها الثاني الصادر في ديسمبر 2012 :

http://www.albayan.ae/paths/books/2012-12-02-1.1777212.

Image 1.jpgImage 2.jpg

فعاليات أخرى

6-7 ديسمبر 2012. نابولي، اليوم الثالث للدراسات "حلقات الفهرسة"، يليه ملتقى دولي : "مجموعة المخطوطات والنصوص، استعمال علم المخطوطات والكتابات القديمةالمنمنمات في دراسة النصوص"

نظـّم هذه الفعاليات كلٌّ من ماريا شوبة Maria Szuppe وميشيل برناردينيMicheleBernardiniوروبرتو توتوليRoberto Tottoli، بالتعاون مع وحدة البحث المشتركة (UMR 7528) في المركز الوطني للبحث العلمي (CNRS) : "عالما إيران والهند" : (بالفرنسية : http://www.iran-inde.cnrs.fr/spip.php?article462). إن "حلقات الفهرسة" هو عنوان المجموعة التي قد استقبلت عدداً من الفهارس (انظر :حوليات مخطوطات اليمن العدد 5 (CMY 5)، يناير 2008:

REVUES.ORG،http://www.cefas.com.ye/spip.php?rubrique214،

و(CMY 9) يناير 2010 :

REVUES.ORG،

http://www.cefas.com.ye/spip.php?rubrique214).

ولمزيد من التفاصيل عن البرنامجين :

http://h-net.msu.edu/cgibin/logbrowse.pl?trx=vx&list=H-Mideast-

Medieval&month=1212&week=a&msg=BI6rYmfbZTr/VJaGj%2Bap9w.

  • Logo Centre français d’Archéologie et de Sciences Sociales
  • Revues.org