Navigation – Plan du site
Textes

سفينة كولان : مصدر مفيد في تاريخ الشعر الحُميني

جوليان دوفور et Julien Dufour
Traduction de
عصام المحيا
Cet article est une traduction de :
La safīna de Colin : une source importante pour l’histoire de la poésie ḥumaynī

Texte intégral

1جامعة ستراسبورغ

  • 1 يعود فضل معرفتي لهذه المخطوطة في نوفمبر 2012 إلى آن ريغورد، فلها جزيل الشكر على لطافتها وإطلاعي على (...)
  • 2 تتضمّن لغة الشعر المعرب الحركات الإعرابية وفقاً لتصريف اللغة العربية الفصحى، أما لغة الشعر الملحون (...)
  • 3 "سفينة الأدب والتاريخ".
  • 4 للأسف من غير الممكن إطلاعي في الوقت الراهن على السفائن المخطوطة المحفوظة في دار المخطوطات بصنعاء. إ (...)

2تنتمي المخطوطة العربية 7084 المحفوظة في المكتبة الوطنية الفرنسية إلى ممتلكات جورج سيرافان كولان1، وأول ما يلفت النظر فيها هو حجمها : نحو 360 صحيفة، تتضمن أكثر من 700 قصيدة تنتمي أربعة أخماسها إلى النمط المتداخل القوافي المعروف في اليمن بالـ"حميني" والذي تقع لغته بين الفصحى وعامّية اليمن، أما الباقي فهو الشعر القصيد الفصيح ذو القافية الواحدة والذي تُستخدم فيه اللغة العربية الفصحى المعرَبة2، ويُنسب هذا الشعر الفصيح إلى شعراء يمنيين من عصور مختلفة أو إلى غيرهم من شعراء العرب. وعلى سبيل المقارنة، فإن المجموعة الشعرية الكبيرة التي جمعها محمد بن عبد الله العمري ونشرها ابنه حسين العمري عام 20013، والتي تضمّ نسخته المطبوعة أكثر من 1400 صفحة، لا يخصَّص فيها للشعر الحُميني إلا ما يزيد قليلاً عن 200 صفحة4، ولذلك تُعَدّ مخطوطة المكتبة الوطنية الفرنسية مصدراً مهمّاً لمجرد كونها بهذا الحجم، وسنرى أن أهميته لا تقف عند هذا الحد فحسب.

  • 5 معنى اختصارات الصحائف كالتالي : الرقم الوحيد يدل على وجه الصحيفة (ص) والرقم الذي يليه الحرف "ظ" يدل (...)

3يقدّم الناسخ المجهول مجموعته كما يلي : "فهذه السفينه مجموعه من عده شعرا مشرقى وحكمى وحمينى ومكاتبات ونحو ذلك" (كذا كُتبت في الأصل، ص 1)5، وعادةً ما يطلق لفظ "سفينة" على هذا النوع من المجموعات الشعرية، إلا أن هذه السفينة لا تحتوي، كما جرت العادة أحياناً، على أمثال أو أحاجٍ أو أقاصيص أو كتابات نثرية. و"الحُميني" هو أسلوب شعري خاصّ باليمن تُستخدم فيه لغة متوسطة ليست بالفصحى ولا بالعامية، وينتمي عموماً إلى الشعر الملحون، ومن حيث الشكل، فغالباً ما تضمّ كل قصيدة عدداً من المقاطع تتغير القوافي في كل منها ولو جزئياً. وهناك نوع آخر من الحميني لا تتكون قصائده من مقاطع بل تكون الأبيات فيها متتابعة وعلى وزن واحد، كل بيت له قافيتان تماثلان قافيتي كل بيت من أبيات القصيدة، وهذا النوع من الحميني لغته دائما ملحونة. أما "الحَكَمي" فهو الاسم الذي يُطلق في صنعاء على الشعر الفصيح، لا سيّما في معرِض المقابلة بالشعر الحُميني. وأما لفظة "المشرقي"، فلم يُشَر إليه، على حدّ علمي، في الدراسات المخصّصة للشعر الحُميني، فلنا حينئذ أن نتصوّر أنه يدل على الشعر الفصيح غير اليمني، ولكننا سنرى أنه ليس كذلك على الأرجح.

  • 6 تشير المراجع المذكورة من الآن فصاعداً إلى مطالع القصائد المعنية، أما أواخرها فقد ترد بعد صفحة أو صف (...)

4وعلى الرغم من أن المخطوطة، المكتوبة عن آخرها بنفس اليد، لا تحتوي على بيانات النسخ، فإنه يمكن أن نحدّد تاريخ نسخها بالتقريب. فتورد هذه المخطوطة (ص 135-138)6 مناظرة شعرية بين عدّة شعراء (أو بالأخرى مكاتبة) تتناول مضغ القات، فبينما تذمّه إحدى القصائد، تمدحه القصائد الأخرى، ويعود تاريخ بعض تلك القصائد المذكور في العناوين أو في الأبيات الأخيرة إلى عام 1340، الموافق لعام 1921-1922 من التقويم الميلادي. كما تورد هذه المخطوطة قصيدة (ص 132ظ) أُرسلت، على ما يظهر، إلى الإمام المتوكل على الله يحيى بن محمد حميد الدين (تولّى إمامة اليمن عام 1904)، وتليها قصيدة أخرى للشاعر نفسه "مادحًا لآل عثمان مصطفى كمال والسلطان ومن يليهم عند أن غلبوا اليونان وقتلوهم قتلة شنيعة" عام 1340/1921-1922. وقد حاز كولان على هذه المخطوطة عام 1929. هذا يعني أنه قد تمّ إكمال النسخة بين هذين التاريخين.

عادات إملائية وكتابيّة

5لقد كُتبت المخطوطة بعناية فأصبحت في عمومها سهلة القراءة. وكتبت العناوين المصدِّرة للقصائد بالمداد البنفسجي اللون وكذلك الزخارف الزهرية التي تفصل شطري الأبيات، والإشارات (بيت، توشيح، تقفيل) التي تميّز مقاطع المبيّتات والموشّحات أو أجزاء مقاطعها. ونُقطتْ كل الحروف المعجمة بلا استثناء، وإذا ما نقصت نقطة، ونادراً ما يحدث هذا، فيبدو أنه ناتج عن زلّة قلم أكثر مما هو ناتج عن عادة إملائية. ودائماً ما تُكتب الياء المتطرّفة بلا نقط، أما الشدّة فلم تكتب على الحروف الشمسية التي تلي "ال" التعريف، وإنما كثر استعمالها على الحروف المشدّدة في أواسط الكلمات. أما الهمزة فقد شحّ استعمالها، ولم تُكتب قطّ أسفل الألف حتى وإن كانت مكسورة، فمثلاً كلمة "الإمام" تُكتب "الأمام". وفي نصوص الملحون، أُثبتت كتابة التنوين باستمرار حال ما كان نطقه ضروريا لتقطيع الشعر تقطيعاً صحيحاً. وعندما تُشبَع الحركات وتمدّ لضرورة القافية بدلاً من التسكين، فغالباً ما تتمّ كتابتها، فإذا كانت الحركة الأصلية كسرة، تمّت كتابتها أحياناً بالكسرة لكن غالباً ما تُكتب ياءً، وإذا كانت فتحة، كُتب ألفاً أو فتحةً، أما إذا كانت ضمة، فيبدو أنها تُكتَب بالضمة وحسب. هذا وتنمّ كتابة التنوين والحركات المشبعة عند القافية حيث يجب كتابتها عن عناية الناسخ الفائقة وتشي بأن له أذناً شعرية تميّز وزن الشعر الحُميني والحكمي سواءً بسواء. وعلاوة على ذلك فالأخطاء نادرة ونرى أن غرائب اللغة الكثير استعمالها في القصائد لم تشوّش على الناسخ، فهو، ولا شكّ، عالم في فنه.

6وأما في العناوين فتُسبق أسماء الأدباء عموماً بلام الجر وتُتبَع بـ"رحمه الله تعالى"، وأحياناً بـ"عفى اللهُ عنهُ" (كذا في الأصل) بل وبـ"سامحهُ الله" (وغالباً ما تزيّن كتابة هتين العبارتين الأخيرتين بالضمّة)، وقد تتبع بـ"تجاوز الله عنه" (وهذا نادر في الدواوين والسفائن). وربما نزعت اللام التي تسبق اسم الأديب وهذه أيضا عادة نادرة في السفائن. وعندما يكون قائل القصيدة هو نفس قائل القصيدة التي سبقتها، تتردّد الصيغتان التاليتان بقدر متساوٍ تقريباً : "وله أيضاً"، "وقال أيضاً"، وتأتي بعدهما الأدعية المذكورة أعلاه. وفيما يتعلّق بالأدباء اليمنيين – ويبدو أن الأمر محصور عليهم – فغالباً ما يسبق اسمَهم الشخصي اسمٌ يبدو لقباً له، مكوّن من تعبير مثل : "جمال (أو شرف أو عماد ...) الدين (أو الإسلام أو الإسلام والدين)، وربما اختُصِر حسب التناسق التالي (وما زالت هذه العادة جارية في صنعاء حتى الآن) :

الاسم المتداول

الأسماء التي يمكن أن تسبقه

ابراهيم

صارم الدين ( أو صارم الاسلام أو صارم الاسلام والدين أو) الصارم

أحمد

صفى الــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ أو الصفى

اسماعيل

ضيا الـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ أو الضيا

حسن أو حسين

شرف الـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ أو الشرفى

عبد الله

فخر الـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ أو الفخرى

علي

جمال الـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ أو الجمالى

محسن

حسام الـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ أو الحسام

محمد

عز الــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ أو العزى

يحيى

عماد الـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ أو العماد

7وإذا كان قائل القصيدة مجهولا، كُتب قبلها "ولقايلها" (وتتلو هذه العبارةَ الأدعية المألوفة) أو يسبقها مجرد عبارة "غيره" (لا سيما حين ترد في آخر الديوان). وعندما يعارض الشاعر قصيدة أخرى في وزنها وعروضها وقافيتها، يشار في المخطوطة إلى هذا بـ"وقال عراض..." أو "وله عراض..." وليس بعبارتي "وعارض..." أو "وقال معارضةَ..." المتداولتين في دواوين وسفائن أخرى. وإذا ما أُجريتْ دراسة مستفيضة لهذه العبارات المختلفة، فقد تتيح لنا التعرّف على المصادر المتنوعة التي نهل منها الناسخ مادته.

أصحاب القصائد

8لم أستطع تعيين جميع الأدباء الذين أتت السفينة على ذكرهم، ولا سيما من أسهم منهم بقصيدة أو قصيدتين إذ لا يزال معظمهم مجهولاً بالنسبة إليّ. أما الأدباء الذين كثرت مؤلفاتهم في السفينة، فمعظمهم مشهورون. وهاهم مَن تَأكَّد أو رُجّح إثباته من الشعراء اليمنيين المذكورين في المخطوطة، مرتبين حسب التسلسل الزمني :

  • 7 لا تعود الأسماء التي بين قوسين إلى المخطوطة نفسها، بل إلى مصادر أخرى : "سفينة الأدب والتاريخ"، أو " (...)

الأديب7

التاريخ (الهجري/الميلادي)

الصحائف المطابقة

أحمد بن علوان اليفرسي

665/1266

150ظ

عبد الله الموزعي المزاح

ت. بعد 830/1426

79، 90، 97ظ، 98، 211، 304ظ-305ظ، 314-319ظ، 324ظ، 339ظ

إسماعيل المقري

837/1433

152

العلوي

نحو 380- بعد 886/1426-1481

(تاريخ الأدب العربي 2-230)

5ظ، 160، 160ظ، 197ظ

العيدروس

914/1508

(تاريخ الأدب العربي، الملحق 2-233)

256

عبد الهادي السودي

نحو 860-932/1455-1525

(تاريخ الأدب العربي 2-536، الملحق 2-565)

264-267، 313، 326ظ-327ظ

موسى بن يحيى بهران

933/1526

101-105

علي بن الامام (يحيى) شرف الدين

978/1570

89ظ

محمد بن عبد الله شرف الدين

938-1010/1532-1601

(تاريخ الأدب العربي 2-524)

75-89، 90ظ، 94-96ظ، 98ظ

حيدر أغاه (=حيدر أغا)

1080/1669

154-155، 189، 232، 239

يحيى بن الحسين الحيمي

1088/1677

189ظ

إبراهيم (بن صالح) الهندي

1101/1690

(تاريخ الأدب العربي 2-525، الملحق 2-545)

148، 149، 243

حسن الشاوش

1123/1711

279

علي بن محمد العنسي

1139/1726

(تاريخ الأدب العربي 2-526، الملحق 2-545)

106ظ، 115ظ-122ظ

شعبان سليم

1149/1736

250ظ، 252

الحسين بن علي بن المتوكل على الله إسماعيل بن الإمام القسم (كذا) بن محمد

1149/1737

299

أحمد بن حسين الرقيحي

1086-1162/1675-1748

294

محمد بن إسحق (بن أحمد بن الحسن)

1090-1167/1679-1753

(تاريخ الأدب العربي، الملحق 2-547)

115

يحيى بن حسن المؤيدي

1170/1756

(تاريخ الأدب العربي، الملحق 2-546)

292

إسحاق بن يوسف المتوكل

1173/1759

(تاريخ الأدب العربي، الملحق 2-545)

113

محمد بن أحمد الشرفي

1175/1761

296

(الحسن بن أحمد) الفسيّل

1185/1771

211ظ

عبد الله (بن محيي الدين) العراسي

1134-1187/1722-1773

248ظ، 291

قاسم بن يحيى الأمير

1194/1780

140

محسن بن محمد فايع

1195/1781

158، 281ظ-286

أحمد (بن سعيد) العماري

القرن الثالث عشر/القرن التاسع عشر

196ظ

قاسم بن عبد الرب (بن محمد الكوكباني)

1174-1216/1760-1801

168ظ، 224ظ، 303

علي بن إبراهيم الأمير

1171-1219/1757-1804

230

علي بن أحمد (بن محمد) بن إسحق

1150-1220/1737-1805

188ظ

أحمد بن عبد الرحمن الآنسي

1241/1825

30، 31 (؟)، 51ظ، 57-64

يوسف بن إبراهيم (بن محمد بن إسماعيل الأمير)

1175-1244/1761-1828

149ظ، 155ظ، 242ظ، 244ظ-246

عبد الرحمن الآنسي

1167-1250/1755-1835

(تاريخ الأدب العربي، الملحق 2-547)

25-57، 208ظ

محسن بن عبد الكريم (بن أحمد بن محمد) بن إسحق

1191-1266/1777-1850

107-110ظ، 112-112ظ

علي بن أحمد القارة

1292/1875

297

أحمد بن حسين المفتي

1294-1877

62-74ظ

أحمد بن محمد شرف الدين

1244-1318/1828-1900

157-157ظ

جابر أحمد رزق

نحو 1320-1902

168، 265ظ

علي بن محمد الحبيشي

1259-1333/1843-1914

275-275ظ

9جميع الشعراء المذكورين في الجدول أعلاه هم من صنعاء أو من الهضاب العليا، ما عدا الشاعر قبل الأخير وهو صاحب مدينة الحُديدة جابر أحمد رزق، والشعراء الستة الأوائل، الذين تعود أصولهم إلى اليمن الأسفل (تهامة، منطقة تعز) فتمثل قصائدهم الواردة في مخطوطتنا جُل ما احتفظ به التقليد الصنعاني من الحُميني الرسولي والطاهري الذي سبقه والذي يحتل الأدباء الصوفيون (كابن علوان والعيدروس والسودي) فيه مكانة محورية، بجانب الأدباء الذين لم تُذكر لهم أية صلة بالصوفية كالمزّاح أو الذين تناهى إلينا أنهم كانوا معادين لها كالمُقْري. ولم يرد في سفينة كولان ذكر أدباء تهاميين متأخرين عن هذه الفترة كحاتم الأهدل مثلاً.

  • 8 غانم 1987.

10وكلما ذكرت ظروف بعث قصيدة من قائلها إلى المرسل إليه، فلا تظهر إلا أسماء مدن تابعة للدولة الإمامية كصنعاء وذَمار والعُدين. ولا يُذكر منشأ الشعراء إلا في حالة كونهم منحدرين من خارج الهضاب العليا : فقد قُدّم العيدروس على أنه ("ساكن عدن"، ص 256)، وشاعر آخر يدعى سعد بن أحمد علي سعد على أنه ("من اليمن الأسفل" ص 222). وبصورة عامّة، تتوافق سفينة كولان مع ألوان الغناء الصنعاني اليوم، فهي تضم معظم القصائد التي جمعها محمد عبده غانم في آخر كتابه8 والتي تمثّل في نظره القصائد الأكثر شيوعاً وتداولاً في الغناء الصنعاني.

القصائد البدوية الشكل وقضية القصائد المشرقية

11تحتوي سفينة كولان على الكثير من القصائد الملحونة ذات القافيتين فهذا أسلوب ذاع النظم عليه في الشعر الصنعاني منذ النصف الثاني للقرن الثامن عشر الميلادي، ويمكن تحديد بعض شعرائها، لكن الجزء الأكبر من هذه القصائد لا يُعرف قائله، ولولا أن بعض شعرائها استهلّوا قصائدهم بعبارات مثل : "قال ابو مطلق" أو "يقول الهاشمى"، لبقوا مجهولين أيضاً، غير أنه لا يمكن، في أغلب الأحيان، تعيين هؤلاء الأشخاص، فما تورده السفينة في العناوين المفتتحة للقصائد من مثل "ولابي مطلق" أو "وللهاشمى" قد لا يكون سوى استنتاج أُخذ من مطلع القصيدة نفسها. ونجد من هؤلاء الأدباء أبو مطلق (ص 13ظ، 15) وابن جعدان (ص 16، 260) الذي تقدّمه السفينة في صحيفة 13ظ كأنه أبو مطلق عينه، والهاشمي (ص 222ظ، 282، 290ظ) وربما يجب المطابقة بينه وبين ابن هاشم (ص 273ظ)، كما نجد الغويدي (ص 34) وأبو مُعجِب (ص 203) وابن الضيا (ص 227) وأبو يحيى (ص 231) وابن حمران (ص 243ظ) وأبو محسن (ص 298ظ).

12ولنا أن نرتاب في وجود هؤلاء الأشخاص، فلربما ليست أسماؤهم إلا استعارات شعرية، والحقيقة أن عدّة قصائد من نفس النمط تبدأ بعبارة "قال المعنّى" (كما في ص 51ظ، 63ظ، 158ظ، 210ظ، 228ظ، 240ظ، 262ظ، 276ظ، 297ظ، 298) أو "يقول المعنّى" (ص 293ظ) / "المعنّى يقول" (ص 285ظ) أو "قال الفتى المعتنى" (ص 263ظ)، و"قال الفتى المشتاق" (ص 267ظ)، ويبدو أن هذه صورة نمطية استهلالية.

13إن تركيز القصيدة في مطلعها على عملية النظم فيها تستحق أن تلاحظ إذ أنه يضع هذه القصائد التي يستهلها في حيز مغاير لغيرها من المنظومات الحمينية ومتميز عنها. وكلها قصائد ذات قافيتين (أو ذات قافية واحدة : ص 298ظ)، باستثناء أربع منها (ص 34، 210ظ، 292، 293ظ). وأحياناً تكون العبارة الاستهلالية أكثر جلاءً في دلالتها على عملية النظم نحو : "يقول الفتى الناظم" (ص 292)، أو "ابدع بك وادعوك يا رب العباد" (ص 183ظ)، "ابدع بك وادعيك يا مولى العطا كله" (ص 184)، "ابدع بك وأدعيك يا من ترحم المومن" (ص 258). كما نجد "الغويدى نظم في الهوى العذرى نشيد"، و"يقول ابو يحيى بدعت القصيد". فهل أبو يحيى هذا شخصية معينة حقيقية أكثر من "المعنّى" ؟ أم أنه خيالي كليلى أو سلمى اللتين يفيض شعر الغزل بذكرهما، أو كبعض أسماء الأماكن التي "يتغنى بها الشعراء"، كما يقول أصحاب القواميس، والتي استعارها الشعر الحميني من تراث الشعر العربي القديم، مثل حاجر ونَعمان ورامة ؟

  • 9 "مجموع بلدان اليمن" : 321-322.
  • 10 أورد المقحفي ذكر أسرة بني سُنبُل، من خولان العالي : ج1-817.

14وربما كانت بعض هذه الشخصيات مجرد عبارات اصطلاحية، لكن بعض العلامات تدفعنا إلى التحفّظ، بل وتُنسب إلى كثيرين من هؤلاء الشعراء قصائد لم تظهر أسماؤهم فيها. ففي الصحيفة 298، نُسبت قصيدة مبدوءة بـ"قال المعنّى" إلى شاعر يقال له محمد بن هاشم وذُكر اسمه، لا كنيته فحسب ("محمد بن هاشم"، على غير المعتاد : "ابن هاشم"). وربما بولغ في التدقيق إلى حدّ أبعد، حيث أن قصيدة "قال ابن هاشم..." الموجودة على ظهر الصحيفة 273 تُنسب إلى "محمد بن أحمد بن يحيى، من مدينة جبلة". وأن أحد هؤلاء الأدباء وهو أحمد بن سنبل (الذي يظهر اسمه في العبارات الاستهلالية للقصائد في ص 4، 7ظ، 256ظ، أما في ص 257-258 فلا يظهر إلا في العنوان التقديمي) قد ذكره الحجري (1308/1890-1380/1960) في كتابه "مجموع بلدان اليمن وقبائلها"9، ويقول إن أصله من مسوَر في منطقة خَولان العليا، ويقتصر على إيراد إحدى قصائده دون أن يسترسل في الحديث عنه10.

15لقد أكّد العديد من الباحثين اليمنيين (كعبد الله البردّوني وجعفر الظفاري وعبد العزيز المقالح) على أن أصل القصيدة ذات القافيتين يعود إلى البادية والمناطق القبلية، وهو ما يبدو أقرب إلى المعقول، حيث أن جُل الشعر المسمى "الزامل" يتألف من قصائد من هذا الشكل (هو والقصيدة ذات القافية الواحدة)، كما يبدو أن الشعر ذا المقاطع لا يُقرض إلا قليلاً خارج المدن (أو القرى التي هي أوطان لأُسَر كبيرة مرتبطة بسلطة حكومية تعتمد على المدن وعلى مجتمعها، كقرية كوكبان). وبالفعل يتميّز جزء من هذه القصائد البدوية الشكل المضمّنة في السفائن اليمنية بنوع من الخشونة حتى في التعبير عن الحب العاطفي، إذ يوحي بنمط الرجل القبيلي أكثر مما يوحي بالأديب الصنعاني. واستهلال القصائد بعبارات مثل "قال فلان" هي عادة مألوفة لدى شعراء مناطق قبلية عديدة في اليمن. ولكن ماذا نقصد بالضبط عندما نستخدم مصطلح "القصيدة البدوية" في التحدث عن الشعر المضمّن في السفائن الصنعانية، التي من المؤكد أنها لم يكتبها بدو ؟ والقصيدة ذات القافيتين هي شكل شعري شَنَّ بعض الغارات على الشعر الحميني منذ زمن بعيد – منذ العلوي (المولود نحو 830/1426 وتوفي بعد 886/1481)، ولا سيّما منذ الحضرميَّين أبي بكر العيدروس (ت. 914/1508) وعمر بامخرمة (ت. 952/1545) – فلماذا نجدها منعدمة تماماً في شعر السودي (860-932/1455-1525) وفي شعر محمد بن شرف الدين (938-1010/1532-1601) وفي شعر العَنْسي (ت. 1139/1726) ؟ وعلى نقيض ذلك، لِمَ نهل الشعراء الصنعانيون من هذا النمط كثيراً في القرن الثامن عشر فنراه ينافس الأشكال الشعرية ذات المقاطع كالمبيت والموشح (في شعر عبد الرحمن الآنسي مثلا) حتى فضّله عليها بعض الشعراء (كعبد الكريم بن اسحاق) ؟ ولِمَ أحب الشعراء الصنعانيون حينئذ أن يقلّدوا الأشكال الشعرية القبلية ؟ ومن هم هؤلاء الشعراء ذوو الأسماء الريفية ؟ أهم شعراء صنعانيون ارتدوا رداء الشعراء القبليين ؟ أم هم فعلاً رجال ذوو أصول قبلية، ينظمون شعر الغزل في أسلوب محلي متأثّر بالتقاليد المدنية ؟ وفي هذه الحالة، من أي الطرق دخلت أدبياتهم إلى مجموعة الشعر المغنّى الصنعاني ؟ على كل حال، في الوقت نفسه الذي تَبرز صنعاء فيه كمدينة كبيرة لها ثقافة مادّية وروحية تميّزها عن البلاد التي تحيط بها، نلاحظ أن تطوّر الأذواق الأدبية يشي بتطوّر جَلَل في تحديد الهويتين المدنية والريفية، وأنه يشي بتأثيرات ثقافية متبادلة تستحق بحثا متعمقا لكتابة تاريخها.

16إن هذا اللون من الحميني ذا الصبغة القبلية المتميّز بنبرته وشكله وأبحره وطريقة تقطيعه الخاصّة لم يحظَ بأن يُجمع في دواوين – ولا نقصد هنا، طبعا، الشعر ذا القافيتين الذي هو لشعراء صنعانيين يقلّدون هذا اللون "شبه القبلي" في أبياتهم – حتى أن شعراءه لا يُعرف عنهم إلا القليل، غير أنه غزا السفائن الصنعانية – لكن في أي عصر ؟ لم يُحدّد ذلك بعد. ونتساءل إذا ما كان من الممكن جمع وتحديد أعمال كل شاعر من هؤلاء الشعراء الذين لم يترجم أحد لأي منهم بمجرد القيام بمقابلة نجريها ما بين عدد من تلك السفائن. وقد تذهب محاولة ذلك صدىً لكون نِسَب القصائد تختلف من سفينة إلى سفينة إلى درجة أنها تكون مشوبة بالريب تمامًا. وقد أظهرت المقارنة الأولية التي أجريتها بين سفينة كولان وسفينة أخرى صوّرتها من مخطوطة موجودة لدى أحد أفراد بيت شرف الدين في صنعاء بعض التوافق بين المصدرين، ويبدو أن هذا الأمر يستحق جهد بحث أعمق.

  • 11 تقطيعها هو : مستفعلن مستفعلن فاعلن / مستفعلن مستفعلاتن، وهو ضرب من السريع. انظر دوفور 2011 : 324-32 (...)
  • 12 ينوّه إريك فاليه إلى أن مصطلح "المشرق" (ج "مشارق") يتكرر الستخدامه في مصادر العهد الرسولي للدلالة ع (...)

17وتتضمن سفينة شرف الدين هذه معلومة جوهرية، إذ أنها تنسب إحدى قصائدها الموصوفة بـ"مشرقية" إلى رجل يدعى المفردي، وهي قصيدة من الملحون ذات قافيتين. أما عروضها، فرغم أن المزّاح نظم على منواله قصيدة عارضها السودي ثم عارضها محمد بن شرف الدين، إلا أن هذا نوع من العروض لم ينتشر إلا عند شعراء متأخرين، بعد عام 170011. ومطلعها "ابدع بمن زان القمر واطلعه..."، ثم نجد في البيت الثالث "المفردى قال..."، فهي إذن مطابعة تماماً بنمط القصائد "القبلية". صحيح أن هذه السفينة تحتوي على قصائد أخرى من نفس النوع إلا أنها ليست موصوفة بالـ"مشرقية"، وقد يكون سبب استخدام هذه العبارة لوصف قصيدة "ابدع بمن زان القمر" عائدا إلى أنها تحتوي على سمات من عامّية المناطق القبلية الواقعة شرق صنعاء على أطراف رملة السبعتين وهي المسمّاة اليوم بالمناطق الشرقية12 (فمثلا تستعمل "با" مع المضارع للتعبير عن المستقبل، وتقول "أبا" بمعنى "أريد"، وهي عبارات يندر استخدامها في الشعر الحميني عادة). إلا أن مقابلة هذه الصفحة من مخطوطة شرف الدين مع المقطع الاستهلالي لسفينة كولان ترجّح أن ما يراد بلفظة "مشرقي" إنما هو انتماء هذه القصائد إلى نمط القصائد "القبلية"، فهذه العبارة لا تتعارض مع الشعر الفصيح المسمّى بالـ"حكمي" فحسب، بل ومع لفظ الحميني الدالّ، تاريخياً، على الشعر ذي المقاطع – وربما على "المبيّت" منه فقط.

بنية السفينة

  • 13 قامت ريغورد بدراسة الورق المستعمل في المخطوطة العربية 7084، ولمّا تصدر دراستها بعد.

18المخطوطة كلها مكتوبة باليد نفسها وعلى الورق نفسه13، فمَن أراد أن يفهم طريقة تجميع السفينة لا يحظى إلا بالقليل من العلامات المادية، إلا أنه يمكنه أن يفرّق بين عدة أقسام إذا أخذ مضمون المخطوطة بعين الاعتبار، وإن كان يصعب تبيين بعضها بشكل واضح في بعض الأماكن.

الصحائف (متوافقة مع مطلع القصائد)

وصف لمضمون الأقسام

1-24ظ

سلسلة قصائد ذات قافيتين من النمط "القبلي" لعدّة شعراء.

25-50ظ

قصائد لعبد الرحمن الآنسي، مع بعض الردود والمعارضات لأدباء آخرين.

51ظ-64

قصائد لأحمد بن عبد الرحمن الآنسي، ابن المذكور أعلاه.

65-74ظ

قصائد لمحمد شرف الدين مع بعض قصائد للمزّاح عارضها شرف الدين وقصائد أخرى لها علاقة بمحمد شرف الدين.

99-102

قصائد للقاسم بن هُتيمل في مدح الإمام المهدي أحمد بن الحسين (ت. 655/1258)، وقصائد لموسى بهران في مدح الإمام يحيى شرف الدين.

105ظ-115

قصائد لعدّة شعراء من اليمن الأعلى (لا سيما محسن بن عبد الكريم إسحاق).

115ظ-122ظ

قصائد لعلي العنسي.

123-124

قصيدة لأحمد بن عبد الله الجنداري وجواب محمد بن عبد الملك عليها.

124-132ظ

مفاخرة بين الغصون والزهر، وهي قصيدة مجهول قائلها، تليها 14 جوابًا عليها لعدّة شعراء على الوزن والقافية.

132ظ

قصيدة لحسين بن علي بن عبد القادر أُرسلت إلى الإمام يحيى حميد الدين وقصيدة أخرى لنفس الشاعر تشيد بانتصار الأتراك على اليونانيين عام 1340/1920-1921. وقصيدة لقسطنطين النصراني تذم مضغ القات، وثلاثة ردود لشعراء يمنيين يدافع عن القات، مؤرّخة بـ 1340/1920-1921.

193-141ظ

قصائد حُمينية لعدة شعراء يمنيين.

141ظ-155

سلسلة قصائد يغلب فيها الحكمي (الفصيح) سواء لشعراء يمنيين أو لغيرهم (كأبي نواس...).

156-156ظ

أدعية على شكل القصيدة العربية تسبقها الأذكار التالية: "بسم الله الرحمن الرحيم هذه السوره من الزبّور (كذا) قال بن عباس رضى الله عنه وهى مثل سورة الرحمن من قراها وهو طاهرٌ فرج اللّه همّه"، ومطلعها: انا المقصود فاطلبنى تجدنى/ فان تطلب سوائى لم تجدنى.

157-177

قسم مختلط جداً مضمونه، يغلب فيه الحكمي سواء لشعراء يمنيين أم لغيرهم (كأبي العلاء المعري، الحلّي، أبي بكر المرسي، مروان بن أبي حفصة، القيرواني...).

177ظ- 186ظ

قسم في الحميني (لا سيما القصائدة ذات القافيتين).

186ظ-187

مكاتبة شعرية بين [الأمير] علي بن المتوكل [إسماعيل] وزوجته الشريفة زينب بنت محمد بن أحمد [بن الإمام الناصر بن الحسن بن علي بن داوود، ت. 1114/1702].

187ظ-231ظ

قصائد حُمينية مجهولة القائل أو منسوبة إلى شعراء من اليمن الأعلى في الأعم الأغلب ومنهم محمد بن الحسين بن علي بن عباس (ص 204-207ظ) والحسين بن عبد الرحمن كوكبان (ص 216-218ظ). ويضم هذا القسم سبع قصائد حكمية، معظمها مجهولة القائل ولكن منها أيضا ما نُسب إلى شهاب الدين الشهرزوري (ص 191)، والحريري (ص 212-212ظ)، والتلمساني (ص 230ظ).

232-239

قصائد لحيدر آغا.

239ظ-263

قسم في الحميني (ما عدا قصيدة واحدة حكمية) لعدّة شعراء من اليمن الأعلى أو مجهولة القائل.

264-267

قصائد لعبد الهادي السودي.

267ظ-303ظ

قصائد حمينية جميع شعرائها إما من اليمن الأعلى وإما مجهولون، ومنهم محمد بن أحمد بن هاشم (ص 280-281)، محسن بن محمد فايع (ص 281ظ-286). وبينها قصيدتان من الحكمي فقط، إحداهما لأبي نواس (ص 267ظ).

304-339ظ

قسم في الحميني (5 قصائد حكمية)، لا توجد فيه أيّة قصيدة ذات قافيتين (إلا أنه توجد قصيدة واحدة ذات ثلاث قوافٍ ص 332). والقصائد من أنماط المبيت والموشح. وأغلبها مجهولة القائل، وإن لم تكن كذلك فكثيرا ما تُنسب إلى المزّاح أو السودي (ولا يُذكر أي شاعر من اليمن الأعلى). توجد بعض الإشارات إلى المقامات الموسيقية المناسبة لبعض القصائد.

340-359

قسم مخصّص للحكمي لشعراء غير يمنيين (الحلّي، ابن سهل الإشبيلي، ابن الخطيب، ابن سناء الملك...) ولا توجد فيه أية قصيدة حمينية.

19لا يخلو هذا التقسيم من بعض الاعتباطية، لا سيما بين الصحائف 139 و303ظ التي يصعب فيها تمييز منهج التجميع، وتظهر الأقسام بصورة أوضح في بداية السفينة وفي نهايتها.

  • 14 "مبيتات وموشحات"، "الروض المرهوم".
  • 15 "صنعاء حوت كل فن".

20ومما يلاحظ أن السفينة تتناقل مختارات طويلة ومتواصلة لبعض الشعراء، كمحمد بن شرف الدين وعلي العنسي وعبد الرحمن الآنسي وأحمد بن عبد الرحمن الآنسي وربما المفتي، وإن كانت هذه القصائد مصنّفة من ناحية أخرى في دواوين تحتوي على أعمالهم الشعرية الكاملة. بل وقد تندرج أحيانا دواوين بأكملها في السفائن، لذلك يصعب الفصل بين هذين النوعين من المؤلفات. أما ديوانا محمد بن شرف الدين14 الحُميني والحَكَمي، فيمثلان حالة منفردة لأن جامعهما عيسى بن لطف الله معروف لدينا فهو ابن أخي الشاعر ومعاصر له وإن كان أصغر منه سنًّا، وقد كتب مقدمتين طويلتين سرد فيهما الطريقة التي جمع بها أعمال عمه، وتمّ تداول هذين الديوانين بهيئتهما النهائية بعد وقت قصير جداً من وفاة الشاعر، ولكل منهما عنوان أُجمع على استعماله ("مبيتات وموشحات" و"الروض المرهوم"). وعلى الرغم من ذلك توجد اختلافات بيّنة بين مخطوطات "مبيتات وموشحات" المتعددة لا يمكن أن تُفسّر كلها بأنها أخطاء تعود إلى النُسّاخ، كما أن هناك تبايناً واضحا في عدد قصائد ذيل الديوان وترتيبها من نسخة إلى أخرى. وأما الحالة القصوى الأخرى فيمثّلها ديوان المفتي الذي حققه محمد عبده غانم15 والذي يستند إلى مخطوطة واحدة جُمعت من مصادر مختلفة وتحتوي على اثنتين وثلاثين قصيدة للمفتي كما تحتوي أيضا على قصائد لشعراء آخرين لم يُدرجها غانم في الكتاب المطبوع، أما نحن فلا نرى أن هناك فرقا كبيرا بين هذه القصائد المختارة للمفتي وما بين سلسلة الاثنتي عشرة قصيدة لمحسن بن عبد الكريم بن إسحاق (ص 107-110ظ) أو سلسلة الثلاث عشرة قصيدة لحيدر آغا (232-239) الموجودة في سفينة كولان والتي لم يطلق عليها اسم ديوان.

  • 16 "كتاب الفتوح".
  • 17 "نسيمات السحر ونفحات الزهر".
  • 18 "زهر البستان".
  • 19 "مبيتات وموشحات".
  • 20 أما الدواوين المخطوطة الأخرى للشاعر نفسه فتختلف كل منها من سواها ومن الديوان المطبوع في عدد القصائد (...)
  • 21 بعكر 2006.
  • 22 مخطوطة دار المخطوطات بصنعاء رقم 2336.
  • 23 "وادي الدور" : 11، 78.
  • 24 "ترجيع الأطيار".
  • 25 "الشهاب الثاقب".
  • 26 "زمان الصبا".
  • 27 "صنعاء حوت كل فنّ".

21إن الدواوين الحُمينية الوحيدة التي صدرت في طبعات محقّقة مصححة هي ديوانا ابن علوان16 والسودي17 لمحققهما عبد العزيز المنصوب، وديوان جابر رزق لعبد الله بن محمد الرديني18، وسبقها طبع ديوان محمد بن شرف الدين الذي قام بتحقيقه علي بن إسماعيل المؤيد وإسماعيل بن أحمد الجرافي19. ولا يرتكز تحقيق ديوانا جابر رزق وشرف الدين إلا على مخطوطتين أو ثلاث. ونشرت مكتبة الإرشاد ديوان ابن بهران دون ذكر اسم المحقق ولكنه لا يخلو من الأخطاء والأغلاط المطبعية، ويبدو أن تحقيقه قد اعتمد على مصدر واحد20. ويعتمد تحقيق عبد الرحمن طيب بعكر على مخطوطة واحدة للشاعر حاتم الأهدل21 (وهي تختلف تماما عن ديوان الشاعر نفسه الموجود في دار المخطوطات22). أما ديوان العنسي، فقد قال ناشره يحيى بن منصور بن نصر إنه اعتمد على عدّة مخطوطات لكنه لم يذكر منها إلا واحدة23. ولم يصرّح عبد الرحمن بن يحيى الإرياني وعبد الله عبد الإله الأغبري بشيء عما قاما به من عمل في تحقيق ديوان عبد الرحمن الآنسي24. ولا عمل أكثر أمانةً ودقة من عمل أحمد بن عبد الرزاق الرقيحي في تصحيح ديوان سلفه أحمد بن حسين الرقيحي25، وكذلك تحقيق محمد عبده غانم لشعر أحمد الآنسي26 والمفتي27، لكن كل من هتين المنشورتين تعتمد على مصدر واحد.

22وليس قصدنا أن ننتقد عمل هؤلاء العلماء، بل ومن واجب كل باحث أن يشكرهم على جهدهم العظيم وعلى توفيرهم لنا هذه الوثائق المهمة والتي أرفقوها في معظم الحالات بتعليقات علمية قيّمة جدا، ولكن علينا أن نعترف بأن معرفتنا لتاريخ هذه النصوص (أي تاريخ تحولاتها ونقلها الكتابي وتداولها الشفهي) لا تزال بدائية تحتاج إلى المزيد من البحوث، ومن هذه الناحية فإن سفينة كولان ليست أقل قيمة ولا أقل مصداقية مما قد تمّ نشره. فمثلاً ما هو المنهج الذي يتحكّم بترتيب قصائد الآنسيَّين الأب والابن في مخطوطتنا ؟ إذ أن هذا الترتيب غير مطابق للترتيب الموجود في الديوانين المطبوعين، لكن لا بد أن له سببا أيضا. وتعَدّ هذه السفينة وأمثالها المصادر الوحيدة المتوفر فيها نظم شعراء كبار ليس لهم دواوين مثل حيدر آغا ومحسن بن عبد الكريم بن إسحاق.

القسم ما قبل الأخير من السفينة والشعر الحميني القديم

23سبق لنا أن لاحظنا أن القسم ما قبل الأخير من سفينة كولان (وهو القسم الذي يبدأ من الصحيفة 304 حتى ظهر الصحيفة 339) يتميز عن غيره من أقسامها بأسلوب القصائد التي يحتوي عليها وبمنشأ شعرائها، وقد يكون أكثر أقسام السفينة أهمية للبحث وفائدة له، ولعله لم يُكتب في نفس الوقت الذي كُتب فيه ما يسبقه من المخطوطة، إذ يبدو لي أن كتابته، رغم أنها بنفس اليد، تختلف عما قبلها وكأن الناسخ استعمل قلماً سنّه أعرض أو أكثر مرونة، وكذلك صبغة المداد البنفسجي اللون مخالفة لصبغة الصحائف السابقة. أما بالنسبة للقسم التالي فلا فرق بينه وبين هذا القسم.

  • 28 وإن توجد قصيدة ذات ثلاث قوافٍ في الصحيفة 332، لكن نبرتها وصيغتها لا تمتّ بصلة إلى القصائد "القبلية" (...)
  • 29 أربع من هذه القصائد توجد في ديوان السودي والخامسة (غضن بانٍ قد تبدّى) ليست فيه.
  • 30 انظر دوفور 2011 : 352-355.

24لهذا القسم سمات يتميز بها من عدة نواح. إذ لا توجد فيه أيّة من القصائد ذات القافيتين التي تكثر في الأقسام الأخرى28، رغم أن قصائده تكاد تنتمي كلها إلى الحميني. وليس بين الشعراء المذكورين فيه شاعر واحد من اليمن الأعلى، مع أن معظم القصائد مجهولة القائل. فتُنسب مثلا قصيدة إلى الشيخ الصوفي العلوي الزبيدي (ص 315)، وخمس قصائد للهادي السودي (ص 313، 326ظ-327ظ)29 المقيم في تعز وهو من أهل التصوف أيضاً. والجدير بالذكر أن من بين قصائد هذا القسم خمس عشرة قصيدة منسوبة إلى [عبد الله بن أبي بكر] المزّاح (ت. بعد 830/1426)، وهو شاعر تهامي عاش قبل العلوي والسودي ولا تتوافر لدينا معلومات كافية عن سيرته30.

  • 31 "مبيتات وموشحات" : 193.
  • 32 تُبرز هذه المخطوطة، بعد ديوان شرف الدين، خمس وثلاثين قصيدة منسوبة للمزاح، نسبة سبع منها إليه مشكوك (...)
  • 33 دوفور 2011 : 357-358.

25ويظهر اسم المزّاح مرارا في أماكن متفرقة أخرى من السفينة حيث نجد له القصائد الخمس التالية : "يا غصن مياس يا قمر مصوّر" (ص 79)، "يا نُسيِّم عِلم عن ذاك الحبيب" (ص 90)، "وا هزار الإصباح" (ص 97ظ)، "بطالتي عن شرب خمري" (ص 98)، "وقفنا ولاحت من المنظرِ" (ص 211). تُعَدّ القصيدة الأولى من أشهر قصائد الغناء الصنعاني وقد ذاع صيتها فسُجّلت في الكثير من السفائن. أما الثانية فقد نُسبت خطأً إلى المزاح، وفي الواقع أنها لشرف الدين، الذي عارض فيها إحدى قصائد المزّاح، إذا سلّمنا بالمعلومات التي ساقها ديوانه31 (كان مطلع قصيدة المزّاح وهي مفقودة : "هات بالله يا نَسِيمْ / علم عن ذلك الحبيب). أما القصائد الثلاث الباقية، فهي موجودة أيضا في المخطوطة 2259 في دار المخطوطات بصنعاء32. وعلاوة على "هات بالله يا نسيم"، يذكر ديوان شرف الدين نفسُه مطالع ثلاث قصائد أخرى للمزاح لم يُعثَر عليها بعد هي "أمن سنا الملتهبِ" و"أرعن يلاعب دلّه" و"بدا اخو الغزالة"33.

  • 34 دوفور 2001 : 352.

26ومما يجدر بالملاحظة أن القصائد الخمس عشرة المنسوبة إلى المزّاح في القسم ما قبل الأخير من سفينة كولان لم تتم الإشارة إلى أيّة منها في المصادر المذكورة أعلاه ولا في مصدر آخر فيما أعهد. ولا شيء يثبت أنها فعلاً للمزّاح، خصوصاً أن الشاعر لا يمدح في أية منها السلطان الرسولي الظاهر يحيى بن الأشرف إسماعيل كما هو الحال في بعض قصائده الأخرى34. ومن ناحية أخرى فلا شيء يُريب أيضا من نسبتها إليه، فإن شكلها وتقطيعها ولغتها وأسلوبها يتوافق تماماً مع بقية ما نعرفه من نظم المزاح.

  • 35 دوفور 2011 : 194 هـ 23.

27أما عن القصائد المجهول قائلها العديدة في هذا القسم، فصياغتها قريبة جدّاً من قصائد المزّاح أو الشعراء التهاميين من القرن التالي كالعلوي والسودي، رغم أنها لم ترد في ديوان أيٍّ منهم. وإحدى هذه القصائد المجهولة القائل هي "لي في ربا حاجر غُزيِّل أغيد"، وهي مشهورة جدّاً وقد عارضها السودي بقصيدة ومن بعده شرف الدين35، وعادةً ما تُنسب هذه القصيدة إلى ابن فُليتة (ت. نحو 731/1331)، وهو أحد قدماء شعراء "الحميني" لكن أشعاره فُقدت. إن الخصائص الشكليّة العامة لهذه القصائد المجهولة ترجّح أنها قديمة، لا سيما أن اثنتي عشرة قصيدة منها تنتمي إلى المبيّت المعرَب وهو نادر جدا في الشعر الحميني ولم يجرِ استعماله إلا عند الشعراء القدماء. هل ينطوي هذا الجزء على قصائد أخرى لابن فليتة ؟ ليس لدينا حتى الآن أيّة وسيلة لإثبات ذلك، إلا أن المؤكّد أن هذا القسم من المخطوطة مكوّن من مجموعة من الشعر الحميني القديم يعود جزء كبير منها إلى عهد الدولة الرسولية وتضمّ نصوصا لم تسجَّل في سائر السفائن الصنعانية.

  • 36 لانبرت 1997 : 107.

28ولا شكّ أن هذا الشعر كان يُغنّى، فهذا القسم من المخطوطة فريد من نوعه، حيث أنه، على ما أعلم، الوثيقة اليمنية الوحيدة التي تشير إلى المقام الموسيقي المناسب لعدد من القصائد، وما يثير الدهشة في هذا هو أن الموسيقى اليمنية ليس فيها اليوم تسميات لمختلف المقامات الموسيقية36. وهكذا ورد ذكر "موشّح حجازي" (ص 307ظ، 310ظ، 311، 312، 314ظ، 337ظ،)، و"موشّح حسيني" (ص 312ظ، 313ظ)، و"موشّح راست" (ص 321ظ، 323)، و"موشّح صبا" (ص 308ظ)، و"موشّح نيرُز" (308ظ)، و"موشّح كردان" (ص 322ظ)، و"موشّح عشاق" (ص 326)، و"موشّح نوى" (ص 334ظ)، و"أوج عراقي" (ص 306). وكل هذه الإشارات إلى المقامات بالمداد البنفسجي الذي كتبت بها العناوين. ولهذه "الموشّحات" التي ذُكر لها مقامها الموسيقي أشكال متنوعة جداً، وكثير منها ليس موشحاً بالمعنى الدقيق للكلمة ولكنه من المبيّت، وبعضها من الملحون وبعضها الآخر من المعرَب، كما يضمّ بعضها كلمات مستعارة من اللهجات اليمنية في حين لا يحتوي بعضها الآخر على شيء من هذه العبارات، لكن تتميز كلها – باستثناء واحدة أو اثنتين تقريباً – بجميع خصائص الحميني اليمني ويبعُد أن تكون لشعراء من خارج اليمن. وجميعها مجهولة القائل – باستثناء قصيدة واحدة (ص 337ظ) ذُكر أنها لـ "أحمد الخيّاط" – لكنّ لقب شاعرها ظهر في أبياتها ومن المحتمل أن المعلومة الموجودة في العنوان ليست إلا تكرار ما في القصيدة نفسها.

29وأغرب ما في الأمر أن يداً أخرى غير يد الناسخ الأصلي، فيما يبدو، قد أضافت بالمداد الأحمر أعلى بعض القصائد علامة "مصري"، هذا بعد أن تم نسخ المخطوطة وعلى الأرجح قبل شراء كولان لها، أي بين 1920 و1929. ولا صلة لهذه القصائد باللون المصري، إلا أنها تنتمي من ناحية شكلية إلى النوع الذي نجده في اليمن، فينبغي أن نفترض أن المقصود بذلك هو المقام الموسيقي "عشّاق مصري". لكن مَن الذي، وهو يعيش في صنعاء بداية القرن العشرين، أضاف تعليقاً كهذا على نصوص ليست تغنَّى في الغناء الصنعاني وتبدو قديمة جدّاً، بل واستعمل مصطلحات موسيقية لم يُشَر إليها قطّ في التقاليد اليمنية ؟ فليست الإشارات الموسيقية التي كتبت في العناوين بمداد بنفسجي إلا نسْخاً من المخطوطة الأم دون أن يكون الناسخ في حاجة إلى أن يفهمها، أما كلمة "مصري" بالمداد الأحمر فتظل سراً غامضاً.

الخاتمة

30إن هذا التجوال في سفينة كولان هدفُه إخباري لا غير، ولا يخفى علينا أن كلّ نقطة تمّ التطرّق إليها تستحق أن يفرَد لها بحث أعمق، ولكن نكتفي الآن بالتوقف أمام استنتاجين :

  • 37 "سفينة الأدب والتاريخ".

31فمن جهة إن حجم سفينة كولان وحسن نسخها وحالها المادّي يجعل منها عنصراً مهمّا في مجال أوسع يتطلب كثيرا من الدراسات الإضافية وهو مجال السفائن اليمنية ككل. وقد تم توثيق عدد منها في المكتبات وفهرستها، غير أنه لم تُنشر إلا واحدة منها فقط37، ولم يتم جرد محتوياتها المقارن البتّة ولا تصنيف مختلف عاداتها الخطية والإملائية واللغوية، كطريقة التعبير فيها عن نسبة القصائد إلى قائليها مثلا. فلا بد من هذا العمل إذا أردنا تطوير أدوات التحليل النقدي التي تتطلبها هذه الوثائق وهذا المجال من التاريخ الأدبي اليمني.

32ومن جهة أخرى، فللقسم ما قبل الأخير من المخطوطة أهميّة خاصّة في تاريخ الحميني، فهو يبرز مجموعة من النصوص القديمة يبدو أنها لم تتم الإشارة إليها في مصادر أخرى وقد يعين أكثرها على فهم المرحلة الأولى، والتي لم يوثَّق لها إلا قليلا، من تاريخ هذا اللون المبتكر في الأدب اليمني. كما يدل هذا القسم على وجود عادات موسيقية تختلف اختلافاً ملموساً عما تناهى إلى علمنا حتى الآن. ويستحق هذا الجزء على الأقل من السفينة أن يُنشر.

33ويظهر أن هذه المخطوطة قد أثارت اهتمام كولان، فقد قرأها من أولها حتى آخرها، بيتاً بيتاً، ووضع خطّاً تحت كل العبارات العامّيّة، بل قد قام بتقطيع أبيات إحدى القصائد بقلم الرصاص في ظهر الصحيفة 332 ولا يُستبعد أن يكون قد ترك في مكان ما ملحوظات عن هذه السفينة أو بداية دراسة عنها.

المراجع

المصادر الاساسية

34"الروض المرهوم" : محمد بن عبد الله شرف الدين، الروض المرهوم والدر المنظوم، ديوان جمعه عيسى بن لطف الله شرف الدين، تحقيق محمد عبد المنعم خفاق وعلي مطهر الديلمي، طايف، مكتبة ذمار الوطنية / دار الزهراء للطباعة والنشر، (1980 ؟).

35"الشهاب الثاقب" : الشهاب الثاقب السامي على مراتب الكواكب، موشح / مطرَّح للأديب أحمد بن حسين الرقيحي، جمعه : أحمد بن حسين الهبل، تحقيق عبد الرزاق الرقيحي، صنعاء، مركز الدراسات والبحوث، 1979.

36"ترجيع الأطيار" : عبد الرحمن بن يحيى الآنسي، ديوان ترجيع الأطيار بمرقص الأشعار، تحقيق عبد الرحمن بن يحيى الإرياني وعبد الله عبد الإله الأغبري، ط2، صنعاء، دار الكلمة 1985.

37"د.م. 2259" : مخطوطة في دار المخطوطات، صنعاء، برقم 2259، وتحتوي على الديوان الحميني لمحمد بن شرف الدين، متبوعاً بمجموعة قصائد منسوبة للمزّاح نشرت في دوفور 2011.

38"ديوان ابن بهران" : ديوان ابن بهران، للقاضي العلامة الأديب موسى بن يحيى بهران رحمه الله، بخطّ علي بن علي أبكر، عناية الأديب المكرّم ناصر بن علي بن محمد، صنعاء، مكتبة الإرشاد، 2005.

39مخطوطات أخرى لديوان ابن بهران : مخطوطتان في دار المخطوطات بصنعاء برقمي 2218 و2344. مخطوطة عند مؤسسة زيد بن علي بصنعاء. مخطوطة في المكتبة البريطانية بلندن، برقم 3853.

40"ديوان العلوي" : مخطوطة في مكتبة جامعة ليدن، برقم Or. 1248.

41"زمان الصبا" : أحمد بن عبد الرحمن الآنسي، ديوان زمان الصبا، تحقيق محمد عبده غانم، صنعاء / بيروت، مركز الدراسات والبحوث اليمني / مكتبة الجماهير، 1981.

42"زهر البستان" : ديوان زهر البستان في مخترع الغريب من الألحان، لجابر أحمد رزق، تحقيق عبد الله محمد الرديني، ط1 (؟)، صنعاء، مكتبة الإرشاد (2000 ؟)، ط2 (؟) وزارة الثقافة والسياحة، 2004.

43"سفينة الأدب والتاريخ" : سفينة الأدب والتاريخ، ديوان جمعه محمد بن عبد الله العمري، تحقيق حسن بن عبد الله العمري، بيروت / دمشق، دار الفكر، 2001.

44"سفينة شرف الدين" : مخطوطة من أملاك محمد شرف الدين، صنعاء، ويحتوي على ديوان جده الشاعر محمد بن شرف الدين : مبيتات وموشحات، متبوع بمجموعة من حوالي مائتي قصيدة حمينية لعصور مختلفة.

45"صنعاء حوت كل فن" : أحمد بن حسين المفتي، ديوان صنعاء حوت كل فن، تحقيق محمد عبده غانم، ط3، صنعاء / بيروت، الدار اليمنية للنشر والتوزيع / دار المناهل، 1987.

46"كتاب الفتوح" : أحمد بن علوان، كتاب الفتوح، تحقيق عبد العزيز سلطان طاهر المنصوب، صنعاء، وزارة الثقافة والسياحة، 2004 (ط 3).

47"مبيتات وموشحات" : محمد بن عبد الله شرف الدين، مبيتات وموشحات، ديوان جمعه عيسى بن لطف الله شرف الدين، تحقيق علي بن إسماعيل المؤيَّد وإسماعيل بن أحمد الجرافي، بيروت / صنعاء، دار العودة / دار الكلمة (نحو 1978).

48"مجموعة بلدان اليمن" : محمد بن أحمد الحجري، مجموعة بلدان اليمن وقبائلها، تحقيق إسماعيل بن علي الأكوع، صنعاء، دار الحكمة اليمانية، 1996.

49"نسيمات السحر ونفحات الزهر" : العارف بالله عبد الهادي السودي، شعره ورسائله ومناقبه، ديوان حميني للسودي، لعبد العزيز سلطان المنصوب، صنعاء، وزارة الثقافة والسياحة، 2004.

50"وادي الدور" : علي بن محمد الآنسي، ديوان وادي الدور، تحقيق يحيى بن منصور بن نصر، بيروت / صنعاء، دار العودة / دار الكلمة (نحو 1980).

المصادر الثانوية

باللغة العربية

51بعكر (عبد الرحمن طيب) : (2006)، شاعر المخا حاتم الأهدل، تحقيق ديوان الأهدل، صنعاء، الهيئة العامة للكتاب.

52الحبشي (عبد الله محمد) : (د.ت.) مصادر الفكر العربي الإسلامي في اليمن، صنعاء، مركز الدراسات اليمنية.

53الظفاري (جعفر) : (1996)، "تاريخ الشعر الحميني في اليمن"، مجلة اليمن عدد 6 (إصدارات جامعة عدن)، ص 7-35.

54الظفاري (جعفر) : (2000)، "شعر الموشح العربي في الديار اليمنية"، مجلة اليمن عدد 11، )إصدارات جامعة عدن (، ص 11-27.

55غانم (محمد عبده) : (1987)، شعر الغناء الصنعاني، ط5، بيروت، دار العودة.

56المقحفي (إبراهيم أحمد) : (2002) معجم البلدان والقبائل اليمنية، صنعاء، دار الكلمة / بيروت، الموسوعة الجامعية للدراسات.

بلغات اخرى

57Brockelmann, Carl, Geschichte der arabischen Litteratur, t. II, 2e éd., Leyde, Brill, 1949 ; vol. II du supplément, Leyde, Brill, 1938.

58]بروكلمان (كارل)، تأريخ الأدب العربي، المجلد الثاني، الطبعة الثانية، ليدن، بريل، 1949، المجلد الثاني من الملحق، ليدن، بريل، 1938[.

59Dufour, Julien (2011), Huit siècles de poésie chantée au Yémen. Langue, mètres et formes du ḥumaynī, Strasbourg, Presses universitaires de Strasbourg.

60]دوفور (جوليان) : (2011) ثمانية قرون من الشعر المغنَّى في اليمن، الشعر الحميني - لغته، أوزانه وأشكاله، ستراسبورغ، مطابع جامعة ستراسبورغ. ويضم هذا العمل تحقيقا لقصائد المزاح الموجودة في المخطوطة 2259 من دار المخطوطات بصنعاء[.

61Guesdon, Marie-Geneviève (2013), « Georges S. Colin au Yémen en 1929 », Chroniques du manuscrit au Yémen 15.

62]جيدون (ماري جينفييف) : (2013) "جورج سيرافان كولان في اليمن 1929"، حوليات مخطوطات اليمن رقم 15[.

63Lambert, Jean (1997), La médecine de l’âme, Nanterre, Société d’ethnologie.

64]لاومبرت (جون) : (1997)، طب النفوس، نانتير، جمعية علم الأعراق[.

65Regourd, Anne (à paraître), « The Paper Trade on the Red Sea (19th c.-first half of the 20th c.): ‘local’ vs. Italian paper. The case of an ‘Ottoman’ watermarked paper used in Yemen and in Ethiopia », dans : Festschrift in Honour of Professor Iraj Afshar, Londres, Fondation al-Furqān.

66]ريغورد (آن) : )معد للنشر ("تجارة الورق في البحر الأحمر من القرن التاسع عشر إلى النصف الأول من القرن العشرين. الورق المحلي مقابل الورق الإيطالي. دراسة عن نوع من الورق المرمز شبه العثماني مستخدم في اليمن وفي الحبشة" سينشر في مصنف تذكاري تكريماً للبروفيسور ايراج افشار، لندن، مؤسسة الفرقان[.

67Vallet, Éric (2010), L’Arabie marchande : État et commerce sous les sultans rasūlides du Yémen, 626-858/1229-1454, Paris, Publications de la Sorbonne.

68]فاليه (إيريك) :) 201 ( العربية التجارية : الدولة والتجارة في ظل السلاطين الرسوليين في اليمن، 626-858 /1229-1454، باريس، اصدارات السوربون[.

Haut de page

Notes

1 يعود فضل معرفتي لهذه المخطوطة في نوفمبر 2012 إلى آن ريغورد، فلها جزيل الشكر على لطافتها وإطلاعي على هذه الوثيقة المهمّة، كما أنها اقترحت عليّ أن أكتب هنا نبذة عن هذه المخطوطة. والشكر موصول كذلك لأمناء المكتبة الوطنية الفرنسية الذين سمحوا لي بالعمل على المخطوطة الأصلية.

تمّ تناول الوصف التاريخي لمجموع مخطوطات كولان الموهوبة للمكتبة الوطنية الفرنسية في مقال لـ ماري-جينفييف جيدون في هذا العدد، ويسرد هذا المقال بعض المعلومات عن سيرة كولان وأعماله. ويمكن الإطلاع على الدليل الإلكتروني المصوّر (كاتالوغ) لهذه المجموعة على هذا الرابط :

http://archivesetmanuscrits.bnf.fr.

2 تتضمّن لغة الشعر المعرب الحركات الإعرابية وفقاً لتصريف اللغة العربية الفصحى، أما لغة الشعر الملحون الذي يختلف نظامه العروضي فتخلو من هذه الحركات.

3 "سفينة الأدب والتاريخ".

4 للأسف من غير الممكن إطلاعي في الوقت الراهن على السفائن المخطوطة المحفوظة في دار المخطوطات بصنعاء. إن أحجام معظمها أقل من مخطوطة المكتبة الوطنية الفرنسية، باستثناء السفينة الضخمة ذات الثمانية مجلدات وهي لإبراهيم بن رجب (أرقام أدب 72 إلى 78)، ولكني لا أدري ما هو مدى الحميني فيها.

5 معنى اختصارات الصحائف كالتالي : الرقم الوحيد يدل على وجه الصحيفة (ص) والرقم الذي يليه الحرف "ظ" يدل على ظهر الصحيفة.

6 تشير المراجع المذكورة من الآن فصاعداً إلى مطالع القصائد المعنية، أما أواخرها فقد ترد بعد صفحة أو صفحتين.

7 لا تعود الأسماء التي بين قوسين إلى المخطوطة نفسها، بل إلى مصادر أخرى : "سفينة الأدب والتاريخ"، أو "مصادر" الحبشي أو كتاب غانم 1987. ومن هذه المصادر أخذنا – دون تثبّت – تاريخ ميلاد الشعراء ووفاتهم. ولا بد، للتثبّت من هذه التواريخ، من مقابلة المصادر التاريخية التي تتناول سيرة كل من أولئك الشعراء. أما في تحويل التاريخ من التقويم الهجري إلى الميلادي فاعتمدنا على أول محرم من السنة الهجرية وفي هذا تقريب إلى حدّ ما. وإذا تم ذكر تاريخ واحد فهو تاريخ الوفاة. وقد أشرنا ما وسعنا الأمر إلى تاريخ الأدب العربي لبروكلمان وأحياناً ما يورد تواريخ مختلفة من التواريخ المذكورة هنا.

8 غانم 1987.

9 "مجموع بلدان اليمن" : 321-322.

10 أورد المقحفي ذكر أسرة بني سُنبُل، من خولان العالي : ج1-817.

11 تقطيعها هو : مستفعلن مستفعلن فاعلن / مستفعلن مستفعلاتن، وهو ضرب من السريع. انظر دوفور 2011 : 324-326.

12 ينوّه إريك فاليه إلى أن مصطلح "المشرق" (ج "مشارق") يتكرر الستخدامه في مصادر العهد الرسولي للدلالة على البقاع الواقعة شرق الهضاب العليا (فاليه 2010 : 18، 374 الهامش رقم 353).

13 قامت ريغورد بدراسة الورق المستعمل في المخطوطة العربية 7084، ولمّا تصدر دراستها بعد.

14 "مبيتات وموشحات"، "الروض المرهوم".

15 "صنعاء حوت كل فن".

16 "كتاب الفتوح".

17 "نسيمات السحر ونفحات الزهر".

18 "زهر البستان".

19 "مبيتات وموشحات".

20 أما الدواوين المخطوطة الأخرى للشاعر نفسه فتختلف كل منها من سواها ومن الديوان المطبوع في عدد القصائد وفي ترتيبها فلا شك أنها تمثل محاولات مستقلة (وإن جزئيًا) في تجميع نتاج ابن بهران الشعري ("ديوان ابن بهران").

21 بعكر 2006.

22 مخطوطة دار المخطوطات بصنعاء رقم 2336.

23 "وادي الدور" : 11، 78.

24 "ترجيع الأطيار".

25 "الشهاب الثاقب".

26 "زمان الصبا".

27 "صنعاء حوت كل فنّ".

28 وإن توجد قصيدة ذات ثلاث قوافٍ في الصحيفة 332، لكن نبرتها وصيغتها لا تمتّ بصلة إلى القصائد "القبلية" المدروسة أعلاه.

29 أربع من هذه القصائد توجد في ديوان السودي والخامسة (غضن بانٍ قد تبدّى) ليست فيه.

30 انظر دوفور 2011 : 352-355.

31 "مبيتات وموشحات" : 193.

32 تُبرز هذه المخطوطة، بعد ديوان شرف الدين، خمس وثلاثين قصيدة منسوبة للمزاح، نسبة سبع منها إليه مشكوك جدا فيها (فأربع منها أُدرجت في ديوان السودي والثلاث الأخرى في ديوان العلوي)، وأما القصائد الأخرى فلا داعي للشك في نسبتها.

33 دوفور 2011 : 357-358.

34 دوفور 2001 : 352.

35 دوفور 2011 : 194 هـ 23.

36 لانبرت 1997 : 107.

37 "سفينة الأدب والتاريخ".

Haut de page

Pour citer cet article

Référence électronique

جوليان دوفور et Julien Dufour, « سفينة كولان : مصدر مفيد في تاريخ الشعر الحُميني », Chroniques du manuscrit au Yémen [En ligne], 15 | 2013, mis en ligne le 24 novembre 2013, consulté le 29 juin 2017. URL : http://cmy.revues.org/2008 ; DOI : 10.4000/cmy.2008

Haut de page

Droits d’auteur

Chroniques du manuscrit au Yémen

Haut de page
  • Logo Centre français d’Archéologie et de Sciences Sociales
  • Revues.org